تمييز من نوع اخر

قبل ان ابدأ في الموضوع الذي طالما ما شغل بالي في الفترة الأخيرة احب ان اوضح بأني انسان.

لا ادري ماذا يحدث في العالم عندما يتعلق الأمر بالتمييز العنصري للجنس البشري  من وجهة نظري اجد ان العالم و بالأخص المرأة هنا تعيش حالة تمييز اخرى من نوع اخر ..دعوني اوضح اكثر عندما نجد الشارع يهتم بالمرأة  لدرجة الافتخار بها كرمز متطور لنهضة البلد اشفق على تلك المرأة لأنها في الواقع انسان و في المقابل مثيلها الرجل لا يلقى الاهتمام ذاته عندما يحتل منصب مهم ..لماذا اصبحنا شعب عنصري بالرغم من ان كفائة الأثنان واحدة الا اننا نجد دائما شعارت تنصب لدعم المرأة سواء بالانتخابات او بالتصويت كمناصب وزارية ..لماذا نضخم الأمر اكبر من حجمه عندما تحتل المرأة احد تلك المناصب بالرغم من اننا ولدنا كشعب مسلم متفتح  لكلا الطرفين من دون تمييز ..ام ربما وسائل الاعلام  هي التي ضخمت من هذه القضية .

يضحكني في الموضوع عندما تفشل المرأة بالانتخابات  و تبدأ المناقاشات و الندوات عن اسباب فشل المرأة في الانتخابات  التي لو نظرنا مثلا في قائمة المنتخبين لوجدنا ان عدد النساء المرشحات لا يوازي حتى النصف من عدد المرشحين و مع ذلك لا نقول لماذا فشل الرجل الفلاني ..ما ارمي الوصول اليه في هذا المقال لماذا هو انه صحيح ان الرجل و المراة كينان مختلفان لكنه لا ينفي  حقيقة ان كلييهما انسان ذو مهارات و كل لديه كفاءة معينة تعينه على وظيفة  معينة.. عندما ذكرت بأني اشفق على تلك المرأة  اشفق على الطريقة التي وضعتها الصحف بها كأنها تشويه بأن النساء غير قادرات على تولي مناصب مهمة  بالرغم بان هذه النظرية تنطبق على النساء و الرجال  لكني لا اجد الا التمييز المفضل للمرأة و هذا ما اكرهه

خلاصة القول اعرف اني ضيعتكم معي لكن ما اود قوله اننا حين نعين امرأة تقوم القيامة من وسائل التهنئة و الفخر بانجازات المرأة  و كذلك الأمر عندما تفوز بانتحابات  بالترشيح ..في طريقي للجامعة اجد باص يدعو للترشيح للمرأة من قبل المجلس الأعلى للمرأة اجده ظلم و قمة التحيز لماذا تريدونها ان تفوز الا تريدون ان تفوز المرأة بجدراة و استحقاق لماذا ندعم من لا يستحق سواء كانت امرأة ام رجل فكلاهما انسان و الأجدر من الطرفين هو من يستحق اكره هذا التمييز العنصري الجديد يجعلني افكر في هويتي من جديد  اريد ان احصل على مركز او وظيفة بجدارة و ليس لكوني امرأة اريد ان احيا حياة طبيعية لا توجد بها تفضيلات  لأنك امرأة  ستنالين كذا لا اعلم ان كنت اوصلت ما اريده  ام لا لكني صرت اتضايق في الآونة الأخيرة من كثرة التفضيلات و الامتيازات التي تنالها المرأة .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: