لبنان الجريح

اليك انفض ذرات اشلائي لأعبر اني اعاني هنا و هناك ليس من ويلات الحرب و الصور البشعة ..كلما اقول انها ليست ببشعة لكني لا استطيع ان اكتم انفاس اختناقي.. عندما يقول الشعب ان موتي لهو رسالة الحق الصادق بوحشية العدو الغاشم  فليقتلني لأري  العالم  مدى سخطهم ووحشيتهم الهمجية ..استفيقوا فرسالتي هنا من ارض بلادي عندما اعلم ان تلك الحرب قد علمتني الكثير مما كنت اجهله ..لم اكن اعلم معنى الكرامة  التي طالما يتحدث الناس فيها  لكني لا اراها بصدق ..لم اكن نعلم كم نحن في الوقت نفسه  ضعاف و اقوياء..اقوياء ان اجتمعنا كلنا بديننا و ايمنانا  نستطيع ان نهزم  اي قوة في الأرض و ان نبسط و ننشر الأسلام  بهذه العزيمة  و هذه القوة ..عندما يقاتل حزب الله العدو و يقتله  و يدمر آليته  ببسالة من دون ان يستهدف اطفال  و ان كانو هناك ضحايا مدنين قلال  مقارنة بفزعتهم النفسية  التي تنبع من دينهم المحرف ..أليس بذلك رسالة  الى العالم أجمع ممن حسب أن حزب الله مجرد تكتل ارهابي على غرار بن لادن و الزرقاوي الذان تبرأ منهم الدين بقتلهم الأبرياء من دون سبب .. أليس حين نقاتل  يجب ان نقاتل من يقاتلنا  و نجد الصههيون يقتل و يدمر بعنترية هتلر  النازية ..هذا هو ديننا أيها العالم  نقتل من يقاتلنا و لو كانت اسرائيل فليس باستهداف اماكن لزعمها صهيونية و نقتل في الأخير  ربما صهيوني و عدد اكبر من جرحى وأبرياء ليس لهم دخل بالحرب و لا ربما انتماء لصهيون.
كلمتي الأخيرة كم نحن أغبياء طوال هذه الفترة  و كم دنسنا عروبتنا و كياننا لدرجة تطميس هويتنا  بهوية يشوبها الغرب الأمريكي بالأصح  عندما شن حربه علينا في كل بيت عن طريق الأعلام الفضائي  ليغرينا و يلهينا  عن ما يدور خلف الكواليس الهوليوديه الحقيقية  ليرسم خريطة نازية تستولي على الشرق الأوسط ..نحن من دفعتا الثمن  غاليا .ان كنتم تعلمون ام لا  نحن مستعمرون  كشعوب خليجية  من قوات امريكية فكل لديه اسطول او قاغدة بحريه تقبع و لا تدري لأي سبب وهمي هي قابعة  كما اوهمنا و صدقنا ان صدام حسين يملك اسلحة دمار شامل ..عذر  مغفل وقفنا معه لمجرد دكتاتورية صدام لا ادري لماذا تصرف الملايين على جيوش الشعب ان كانت تنعم و ترفه في احسن الوظائف و هي في المقابل لا تخوض حرب و تقع في سبات عميق و الأوهن من ذلك ان تجد غبائهم  بشراء  صفقات مليارية لأسلحة ستصدأ و يستفيد من ذلك العدو  بنقود كانت اولى ان تصرف في مصادر اخرى ..لا اعلم كيف يفكرون لكن ما اعلمه اننا ساعدنا امريكا للوصول الى مبتغاها سواء شئنا ام ابينا لتنال قوتها من استثمارت الخليج و تزرع فتنها الشيطانية  بين اوصالنا كشعوب عربية. 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: