عدنا و العود أحمد

لا انكر ان عودتي كانت طويلة
و لا انكر اني اردت ان لا اعود
ليس لمجرد عدم التفاعل مع الردود
و لكن قلبي مال عن التدوين لكم
قررت اغلاق الصفحة
و احتواء ما فيها من ذكريات
الى مغلف..
عندما افكر لماذا اكتب و لا احد سيقرأ
كان عنوان اسطولتي الجديدة
اكتب للهواء الذي يلامس الحروف
علها تقرأ في يوم من الزمان
لا اعلم ماذا اهلوس حاليا 
علي اصبت بداء يعتلي مرض الكتابة التي تصيبها الكئابة 
كئابة المنظر ثم كئابة الصاحب
بل انه عالم آخر لا يحتوي الا على قارئ واحد 
و ان اخبرتكم من يكون هذا القاريء لضحكتم قهقات عنقودية
كتبت اليه طيلة فترة انقطاعي عنكم فهو لا يحتاج
اسلاك  ليصلني به
اخبركم بقاريء ربما لم يولد بعد او ربما كان طفلا او ربما توفى في زمان
لكنه هناك
كتبت لذرته و ما زلت سأكتب لذرته  بالرغم من انقطاعي لشهر عنه
لا اعلم نفسي تغيرت للكتابة
لكني ما زلت احب الكتابة
لكني اجد الكتابة معه ممتعة
لأنه في الواقع شخص غير موجود  
خيال يتراكب خيال
 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: