IMAM ALI BIN ABY TALEB MAY BLESSING BE UPON HIM

 
 

السلام عليك يا امام . اشهد بالذي بعث بالحق نبينا  محمد صلى الله عليه و آله و اشهد انك حق و الأئمة من ولدك  حق ..اشهد انكم كنتم نورا في الأصلاب الشامخة ..حياة امامي اكثر من ان توصف هنا  لكن لمن لا يعرف هذا الامام المغوار يستطيع ان يعرفه بمولده و و مقتله يستطيع ان يعرف من  هو هذا الامام ففي مولده الشريف انشق جدار الكعبة  لفاطمة بنت اسد  عليها السلام ام الأمام  لتلد ذلك الامام  الذي لم يعبد صنما قد و لهذا نقول كرم الله وجهه الشريف لأنه نطق بالقرآن  منذ ولادته و هذا ليس بغريب على من خلق نبي الله عيسى و هو  يكلم الناس في المهد ويوحى لهم بما اوحى الله اليه ..هناك الكثير من الكلام عن هذا الامام المعصوم الذي للأسف هناك من  يهتك اسمه الشريف ..

ان كنت تعرف ام لا  من يقول ان النبي صلى الله عليه عندما نزل عليه الوحي و قول ان النبي كان خائفا و رجع الى السيدة خديجة (سلام الله عليها) يخبرها بما حدث و تخرج به الى عمها ورقة بن نوفل هو اكبر خاطيء و كيف يتجرأ للقول هذا الكلام  و هو للأسف الكلام الذي تعلمناه  في المدراس .

كيف لنبي  عظيم خلق الكون من اجله و من اجل علي و فاطمة ابنة رسول الله  اذا كان النبي عيسى و جميع الأنبياء منذ ولادتهم يعلمون بأنهم مبعثين من الله و انبياء و لا يعلم  النبي الا بعد 40 عام؟؟؟؟؟

لنرجع للامام علي وولادته , ففاطمة بنت اسد كانت لا تحس بشيء  بثقل و تعب الحمل طوال فترة الحمل و عندما تلده  يشق الله بيته الحرام و هو الركن اليماني من الكعبة لتلد الامام و الذي عجزت المحاولات لسد شق الجدار من الجهات المشرفة على الكعبة الشريفة و تمت في الكعبة 3 ايام  حاول الكثيرين  الدخول عليها لكنهم عجزوا الى ان خرجت و اخبرت رسول الله  و قد اتتت الى فاطمة في تلك الأيام 5 نسوة بلباس من الحرير و الاستبرق و ريحهن كالمسك و هن حواء مريم بنت عمران و آسية بنت مزاحم وو هي زوجة نبي الله ابراهيم,و أم نبي الله موسى..

(زوج فاطمة الزهراء سلام الله عليها ابنة رسول الله , والد الحسنين, له بطولات عديدة في الحرب بسيفه ذو الفقار, نام على فراش النبي افتداء له  يوم الهجرة, نزوول الكثير من الآيات القرآنية  تتحدث عن الامام علي و شخصه و اذكر هنا ما يحضرني حاليا  قصة الاطعام :و يطعمون الطعام على حبه مسكينا و يتيما و اسيرا. انما نطعمكم لوجه الله لانريد منكم جزا ء الخ الآية فهذه الآية نزلت في علي وفاطمة (عليهما السلام) عندما نذرا أن يصوما ثلاثة أيام إذا شفي الحسن والحسين (عليهما السلام) من المرض، ففي اليوم الأول عندما أرادوا أن يفطروا جاءهم مسكين وأعطوه طعامهم، واليوم الثاني عند الإفطار جاءهم يتيم فأعطوه طعامهم، واليوم الثالث جاءهم أسير فأعطوه طعامهم، فباتوا ثلاثة أيام صيام بلا إفطار، فنزلت الآية الكريمة.

اما بيعة الغدير يقول القرآن في كتابه العزيز ( اليوم اكملت لكم دينكم) : تركت لكم كتاب الله و عترتي اهل بيتي …دعوني اقف هنا و اسئلكم سؤال آخر و هي النقطة التي طرحها الشيخ السيد مهدي المدرسي كيف لنبي الله ان يترك امته من دون وصاية اذا كان في ابسط الأمور لا يتركها من دون ان ينظر فيها لأذكر لكم ذلك المثال الذي طرحه ففي معركة مؤتة  ذهب جيش من المسلمين  بقيادة زيد بن الحارثة و هي منطقة قريبة من الأردن لكن الرسول لعلمه بالغيب بفضل رب العالمين يعرف ما سيحصل  فعندما ذهب الجيش اوصاهم و قال لهم ان قائد الجيش  هو زيد بن الحارثة فأن قتل تتحول القيادة الى جعفر بن ابي طالب فأن قتل تتحول الأمرة القيادة الى عبدالله بن رواحة ..هذه اذا مسألة بسيطة لكن النبي بأمر من الله  لم يترك المسلمين معلقين و هنا تأتي دور بيعة الغدير الذي اوصا فيها المسلمين ان يبايعو عليا بعد وفاته و اوصاهم  بأهل بيته و لكن هذا ايضا لم يحصل  اذ انتهك بيته و انتهكت حرمة ابنته..

اخيرا اعرف ان محطات الامام علي كثيرة و انا لا اعرف ربما نصفها لكني اخترت ان اتوقف في محطاته الثلاث ولادته و بيعته و ووفاته التي كانت بمسجد الكوفة بضربة السيف  حيث كان يعلم الامام بمقتله في هذا اليوم  من قبل عبد الرحمن بن ملجم و هو يصلي في محرابه ..هذا دليل قاطع انهم لم يستطيعو ان يواجهوه بالنزال لأنهم حتما سيقتلو اختاروا اضعف الأماكن و اضعف الأوضاع التي سيكون بها الأمام عندما يكون المعشوق مع عاشقه  و في اعظم الشهور عند الله و هو شهر رمضان و في ليلة مباركة من ايام ليالي القدر ..الا بأي حق و بأي ذنب قتلت يا ولي الله ..ولدت بالمسجد الحرام و ابت روحك ان تذهب الا في بيت من بيوت الله.

اما المواضيع التي باللغة الانجليزية فهي من موقع ويكبيديا  

 
BIRTH

Ali was born on 13 Rajab in Makkah, in the Hijaz region of central western Arabia. According to well-known traditional accounts Ali was born 12/13 years before Muhammad began to preach, sometime around 599 CE.[1][2]

When Ali’s mother was pregnant with him, she had astonishing dreams. Fatima binte Asad entered the Kaaba to pray the God. She felt weighed down by intense pain when Ali was due to be born. "[People witnessed] the wall of Kaaba broke apart and Fatema bint-e-Asad entered into the Kaabah. Then the wall again united."[3] The keys of the shrine were brought to unlock the door but all efforts ended in failure. On the third day of this happening Fatima emerged radiant from the sacred premises, cheerfully holding her new-born baby in her arms.[4] She was greeted by Muhammad, who took the child from her arms and kissed him. The infant Ali had not taken any milk, so his first taste of liquid was the saliva upon Muhammad’s lips.

As early as the ninth century, a Muslim historian related a similar experience to the birth of Muhammad: "As soon as he came out of his mother’s womb, he said ‘God is great’. At one month he crawled, at two months he stood, at three months he walked, at four months he ran, and at nine months he shot arrows."[5]

Gadir Khumm

On 10 March 632 CE (18th of Dhu’l-Hijjah of 10 AH) the caravan of Muhammad returned to Madinah with him from the hajj, and ordered the other caravans to stop at a pond known as Khumm. On giving a speech to the Muslims there, Muhammad said:

"O people, I am a human being. I am about to receive a message from my Lord and I, in response to Allah’s call, (would bid good-bye to you), but I am leaving among you two weighty things: the one being the Book of Allah in which there is right guidance and light, so hold fast to the Book of Allah and adhere to it. He exhorted (us) (to hold fast) to the Book of Allah and then said: The second are the members of my household I remind you (of your duties) to the members of my family. [19]."

Although the authenticity of this is disputed,[20] some of the authorities of among the Sunni and all of the Shi’a authorities report that Muhammad then proclaimed:

"For whoever I am a Mawla of, then Ali is his Mawla[20][21]."

 

[edit] Death

The place where, according to tradition, Ali was killed

The place where, according to tradition, Ali was killed

According to tradition, three Muslim zealots (purists later termed Kharijites) had agreed to assassinate Ali, Mu’awiyah and `Amr, as the authors of disastrous feuds among the faithful. The assassins sent against Mu’awiyah and `Amr failed as on the day Muawiyah happened to be wearing his armour underneath his clothes and Amr did not attend the mosque as he was ill; the only assassin who succeeded was the one who attacked Ali. This event has always been shadowed by speculation of a plot masterminded by Muawiyah. The fortuitous concidence that saved Muawiayah and Amr, both bitter enemies of Ali, is considered to have the mark of Muawiyah’s shrewd planning. [14]

Ali suffered a mortal head wound on the 19th of Ramadan while he was performing morning prayers in mosque in the city of Kufa. It is beleived that Ali knew about the assassination attempt, yet still attended prayer as he decided to put his faith in the hand of God. Some say that the sword that wounded him was poisoned. According to the Shi’a tradition, as he was being struck Ali said "By the Lord of the Ka’bah, I have succeeded!" [15]

Ali died on the 21st of Ramadan (three days after receiving the head wound) in the city of Kufa (Iraq) in 661 CE.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: