اجل انتصف حزيران

شكرا لجميع من هنأني  و من لم يهنأني  من قريب و بعيد ..انتصاف حزيران كان رائعا بانتصاف القمر  شابته كالعادة ساعات جنون النظر للمرآة  و الضحك  معها و اقول هل بالفعل اصبحت في الثالثة و العشرين ..اجل اجزم من الداخل لكني لا اجزم من الخارج .. جنون  تلك السويعات التي ظننت اني لمن احس بها انطلقت شعوريا تفصح عن رغبتها بالتحرر من قيود الجامعة..اخذتني الذكرى  ليوم وحيد فريد احسست به و كان هو في  مرحلة انتقالي من ثاني اعدادي  الى ثالث اعدادي انه اليوم الوحيد الذي استمتعت به فكان آخر يوم من ايام الامتحانات..كنت افكر لماذا نفرح  بهذا التقدم بالعمر بدل ان نترح على ما فات .. اعتقد  ان العمر  هو  عمر تلك اللحظات التي جاوزنها  بذكرياتها التي  اختط و ثبت  منها    الجميل و القبيح في عقلياتنا .
خرافة الوقت الثالث والعشرون
ابحث عن قلم و عن ورقة ادون فيها  من احببت سماع تهنئته و لم اسمعها
ابحث عن قلم و عن ورقة ادون فيها امنياتي لهذا العمر الفريد المثلث
ابحث عن ذلك القلم و تلك الورقة لأخبرهما شكرا لاحتضانكما لي في تخريفتي العشرينية
 
حزيران قد انتصف و قد شارف على الذهاب  انتظرك بنفس الموعد العام القادم 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: