غربتي الكئيبة

بالرغم اني لا احبذ نشر كتابة  ما سبق ان كتبته هنا اي احب ان تكون الكتابات"طازجة"  متولدة في فرن اسمه بلوج شذى  لكني احببت  نشر هذه استثناء لك يا علي بعنوان غربتي الكئيبة
 
غربتي الكئيبة

 

جلست على ذرات رمال الشاطيء

ارمق الموج في مده و جزره

علني اجد بين ثناياه شوق بعيد

من بلد عشقت شواطئه  الصفراء

أيا نورس تحلق في الأفق البعيد

اتحمل رسالة من وطني الحبيب

من امي الحانية او من مصباحي العتيد

هل خاب ظني بك ايها النورس الكئيب؟

اما ابلغتهم عن لوعة غربتي

ومرارة ايامي في ظل اصبح بعيد

اما ابلغتهم ان الدمع يخالج مدمعي

و ان الشيب كسا شعري القاتم

اما ابلغتهم ؟؟

ويحك ايها الطائر فما عاد الجسم بقادر

على ان  يصمد بضعة الأشهر الطوال

ما بالك أتستهين بي و بقدراتي ايها الطائر البليد

بيدي  ان احطمك و  ان اسلبك من جناحيك

و اطير بهما الى موطني مبتهجا..

و هل يرق قلبي لفعل هذا بك ايها النورس الحزين؟

اطمئن فأـني لا اجزم على  فعل ذلك

لأني اخاف من بعدها ان لا اشم عبق الوطن

الذي تحمله بين طيات جناحيك مع نسمات البحر

و بعدها لن يبقى عندي امل في رؤيتك

و الأمل يبقى في وجودك

و في محياك

و في قدومك

 

شذى الوادي

©2003

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: