و اخيرا امطرت السماء

اشتياقي للمطر.. هو اشتياق للطفلة شذى من جديد.. اتذكر تلك الكتابة التي كتبتها اعتقد العام الفائت..اوه اصبح عامان ,كنت قد نشرتها في مدد لكني لا اتذكر ان نشرتها هنا   هو  الشعور ذاته عند سقوط المطر ساقتبس هذا المقطع من تلك الخاطرة:
ببساطة اقفز في الخارج لأصل للداخل

علامات كثيرة ترتسم وجهي

اشعر بالبرد .. استمتع اكثر ..

و هي ان  تحدثت  فيها  عن شتائي  او كما سميتها ليل شتائي ..  لكنه المطر يستحق مني اكثر من ذلك .. احبك ايها الخالق يا منزل الغيث .. ارحمنا برحمتك و يسر كل عسير يا رب .. كما رسمت الفرحة  على محيا جسدي .. ارسمها للجميع  يا رب 

2 Responses to “و اخيرا امطرت السماء”

  1. ياعلي مدد Says:

    كلمات راااائعة . .. كم أعشق الشتاء البارد وجوه الممطر على اراضينا العشبية الخضراء نسأل الله ان ينعم علينا بغيثه ويرحمنا برحمته ويغفر لنا ماتقدم وما تأخر من ذنوبنا موفقه لكل خير عزيزتي

  2. شكرا لمرورك ها هنا عزيزتي .. يا ليت عندنا اراضي عشبية خضراء .. يا رب انزل غيثك و اغفر ذنوبنا برحمتك يا ارحم الراحمين

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: