فرحة العيد

كنت اتسائل من اين تنبثق فرحة العيد.. اجد فاهِ مبتسما تعلوه عجينة باسمة بغمازة تذكرني بالطفولة…
كانت فساتين  العيد هي بهجتنا صغار.. و كذلك حقائب العيد ..كانت تعني الكثير..فهي التي تحمل عيدياتنا..
اجمل ما في الأمر..صورة العيد..نقف في حديقة المنزل خلفية الصورة كانت ياسمين و نخلة و شجرة توت ابيض
اليوم.. ربما تكون بهجة العيد مختلفة ..لكني بامكني ان اعيدها كبهجة تلك الطفلة التي بداخلي ..
هو اليوم الذي تجد روحك فيه معلقة بالحب الوجودي لهذا الكون و هذا الرب..اجل به غصة انتهاء الشهر
لكن الحياة كما قالت لي رفيقتي عن امها كل يوم بامكانه ان يكون عيد..و انا اقول ان العيد حقا لمن عرف معنى العيد
فالعيد كلمة نشتاق اليها كانها تقول لنا عودي الينا ايتها البهجة ..عودي الينا ايتها الروح ..عودي الينا ايتها اللبنة
كثير من الأحاديث تقول  ليس العيد لمن لبس الجديد و لكن العيد لمن خاف الوعيد ..اعتقد انها تنبثق من اتعود الينا لبنة الحب و السلام و الاسلام فالاسلام دين الحب..اعتقد ان اجمل دعاء ندعوه عندما نلبس ملابس العيد الجديدة هو يا رب جدد روحنا بحبك و حب نبيك و اهل بيتك ..كذلك الدعاء الذي ندعوه عندما نلبس ملابس الاحرام ملابس الطاعة و عدم المعصية و التوبة فاللباس شيء مادي ..لكن الروح هي الشيء المعنوي ..يا رب جدد روحنا بعد ان غفرت ذنوبنا ..وانا نحتفل بهذا الجسد بلبس الجديدفي طاعتك سيدي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: