“تي شرت” للتصليح النفس

بالأمس فقط, والمشهد داخل خياط نسائي , كنت اريد استلام  لباس لي اردت تقصيره .. تفاجئت بعض الشيء بوجود شاب داخل  المحل و كان يناقش  الخياط في ملابس له"تي شيرتات " يريد تضيقها ..اجل تأثرت بالمشهد قليلا  خصوصا عندما تتامل ان القطع  قطع مستهلكة  "مولحة" كما نقول  , تسائلت اولا  لماذا تكثر محلات خياطة النساء عن خياطة الرجال رغم ان الشخص هو نفسه .. اجنبي الجنسية  و من ثم تسائلت ألهذه الدرجة  هو  فقير قد لا يستطيع شراء تي شيرتات جديدة قد لا يتراوح قيمة التي شيرت الجديد ديناران ..أمر بالفعل حيرني و عندما تأملت  مفتاح سيارته وجدته  من الموديلات الحديثة من الهوندا.. ثم اخذ بنطال له و كذلك اخذ  يعطي الارشادات  لتضيقيه ايضا .. رغم ان بنية الشخص  ضعيفة و التي شيرتات لا تبدو بذلك الوسع .. افترت عجلة التفكيربي و اخذت اقول  كم نحن مفسدون .. فشيء  حين يصبح لا يلائمنا سرعان ما نتخلص منه ..كعادتنا مع الأجهزة و الملابس .. كنت افكر في تلك القطعه التي كنت اريد شرائها نهار ذلك اليوم و الحمد لله اني تراجعت.. لأنها ستشتري الكثير من التيشرتات لذلك الفتى اعتقد انه كان درسا لي ان لا ابذر في شراء الملابس..مهما كنت فقير ام غني اعتقد آن الآوان ان نعيد تفكيرنا في كيف ننفق أموالنا ..
على فكرة لم اكمل قصة ذلك الشاب مع الخياط ..كالعادة يسأل الانسان  اخيرا بكم سيكلفه ربما كانت 4  تيشيرتات  و بنطال ..لما اخبره المبلغ دينارين و نصف .. قلت في نفسي  و الله عجيب.. لكن  هذا الشاب وجد المبلغ غاليا .. قال له انت سوه و سنتافهم بعد يومين على السعر.
انك كنت قصه و غيرك كان قصة و ما لم  اعلمه اكثر من قصص.. تظل مكتومة بين اصحابها ..للننظر للأخرين قبل ان  ان ننظر الى كبتنا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: