و من المقربين

إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ 45 آل عمران

ان اصطلاح وجيها في الدنيا و الآخرة و من المقربين  هو اصطلاح نتعامل معه يوميا مع أئمتنا المعصومين  و ذلك من خلال دعاء التوسل  بهم ابتداء بالرسول الأعظم و انتهاء بالمهدي عجل الله فرجه الشريف ..  لكن في هذه الآية  يقول لنا  الله عزوجل ان  النبي عيسى عليه السلام  هو كذلك وجيه  في الدنيا و الآخرة و هو كذل من المقربين  و ان كان الله لا يفرق بين احد من رسله .. لكن ما استوقفني لماذا  لا نستشفع بعيسى   عليه السلام اليس هو وجيها في الدنيا و الآخرة و هو حي يرزق مرفوع لديه  و هو من المقربين فكلمة مقربين توحي بقرب الدعاء و بقرب الاستجابة و بقربه من الله اليس هو اقرب كما في النص القرآني الصريح فعيسى قريب من الله .. فعيسى لا يمثل المسيحية فقط بل يمثل كلمة الله العليا .. و ننتظر ظهوره انتظارنا للمهدي عجل الله فرجهما ..اعتقد اننا  اجحفنا في حق  عيسى عليه السلام و اعتقد اننا خسرنا الكثير ايضا ان لم نستشفع به .. يا رب بحق عيسى  هذا الوجيه لديك و القريب اليك اغفر  لي و لجميع المؤمنين و المؤمنات . 

شذى الوادي
23-7-2010

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: