عيدكم سما او عيدكم عمل

هقد اقبل العيد .. يحمل أسراره الجديدة و حكاياه  الفريدة ..هذا العيد  قد يكون مختلفا عن كل الأعياد .. فليس  لأنه وقع ضمن شهر رمضان بحريني ساخن .. بل أيضا لأن هذا العيد الأول الذي سأقضيه في العمل  اجل.. فالعيد  هنا  يصادف يوم الجمعة الا انه حسب  مرجعي الديني فعيدي يصادف اليوم .. طوال هذا اليوم كنت افكر كيف ساقضي العيد غدا لا غذاء عيد و لا "ريوق العيد " و لا حتى مظاهر العيد ترسم زينتها في الشارع .. و  ناهيك عن ان جميع افراد اسرتي  سيكون عيدهم الجمعه.. ان تحتفل  وحيدا  في العيد مع مكتبك  المحنط او مع اصدقائك الفيس بوكيين الذين يشاركونك العيد  في نفس اليوم  اعتقد هكذا سيكون سيناريو غدا .. الا اني جلست افكر في مدى سطحيتي  في التفكير بهذه الطريقة .. ألم افكر  في المسلمين انحاء العالم  فمنهم من يعمل في بلاد غربية او اجنبية  قد لا تسمح لموظفها في  ان يأخذ اجازة ذلك اليوم  ,او مسلمين  حتى لا يملكون حتى تعويضا بأنهم عاجلا ام آجلا اي  غدا او بعد ستجتمع افراد اسرتك و تهنأهم  جميعا بالعيد و تلبس الجديد  اي هي مسألة  وقت ليس الا .. في المقابل هناللك اشخاص كثر محرومين  او من الصعب ان  يجتمعوا في يوم العيد  فكل في جهة في العالم ..او كحال الطلبة المغتربين مثلا !!
كل هذا حقا يهون عليي مصيبة كما اسميتها بداية  ان احتفل  بالعيد في المكتب ..  فمهما اختلف يوم العيد  فأنا في نعمة كبيرة يغبطني عليها كثيرون ..قد تختلف منهجيات  تحديد  بداية الشهر القمرية  في عالمنا  الاسلامي  الا انه  هذا لا يمنع ان  نقول تقبل الله منكم شهر رمضان و عيدكم مبارك فما يوم هذا هو اليوم الذي يفرقنا فالعيد في نهاية الأمر يجمعنا  و جميعنا نحتفل به.
اهم أمر في هذا اليوم  عليكم بفعله  قبل تهنئتي هوشكر الله على ان  بلغكم شهر رمضان .. و  اتاح لكم فرصة للتوبة فرصة للمغفرة .. بالرغم انها مفتوحة  طوال العام  لكن اصدقها تلك  التي تكون في هذا  الشهر مع نفحاته الايمانية ..فاشكروه شكرا كبيرا و اسجدوا سجدة شكر له فما ندري هل نبلغ شهر رمضان  العام القادم ام لا .. 
و مبارك عليكم  العيد و هذه تهنئتي لكم.. و اكتشفت  لا شعوريا  ان فكرة البطاقة جائت بالصدفة ..فالسماء اخترتها  لأني اعشقها و اجد فيها  دائما روح جديدة و خصوصا عندما تكون ملبدة .. اما  تلك الطفلة فصدقوا  اني للتو اكتشفت انها كانت مصادفة ان يكون اسمها سما و هي في خلفية سماء ..و كأن بالبطاقة تقول لتسمو روحكم فهقد أتى العيد و ابتسموا معي فأرواحنا  بفضل الله عز و جل اصبحت نقية و ذنوبنا مغفورة ..
هذه إذاً تهنئتي لكم و اعيادكم  اليوم او غدا او بعد غد مباركة
 
شذى الوادي
9-9-2010

4 Responses to “عيدكم سما او عيدكم عمل”

  1. عيدكم مبارك (صفحة كتابي )

  2. جميلة هي "سماء"عيدك "سماء" وعيدي "هو"

  3. رغم اني سأقضي عيدي لأول مرة خارج وطني الا ان دائما سيبقى عيدي " هو " وكما قلت اننا نفكر بسطيحة تجاه أين سأقضي عيدي او مع من فتلك مشكلة كبيرة!كيف ننسى اسرانا في سجونهم؟!لن افكر في احد اخر سأفكر في أسرانا فقط فما حال هذا العيد من دونهم كيف يقضونه في زنزانة فأشكر الله واحمده حيث اني سأقضيه وسط عائلتي ولا يهمني أين أكون ولا كيف يكون – في هذا العيد كل ما يهمني هو أن يكون عيدي "هو" وأن يفرج الله عن جيمع اسرانا ويردهم سالمين في أحضان أمهاتهم ومن يحبهم

  4. علياء .. اجل كيف ننسى اسرانا … لا يهم اين تقضي العيد و ان كنت ستقضي جزء منه مع اهلك و آخرون لا يدرون ان كانو سيلتقون بأهلهم في ايام العيد .. عيدج مبارك و رحلة آمنة بالسلامة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: