بروح رف آخر

تبقى المسافات هنا و يرحل الظلام  مفسحا للنور و الوميض ان يدخل اشلائه .. اي ذاكرة او اي زمان..

ينتهي بنا الزمان من  ملامح محتارة تعصف بالذاكرة زمنا و فيضا و تجابه سنوات من الألم والظلم .. ايمكن للزمان ان يأتيك بظل آخر  شبيه بالظل الأول؟

فتحدق جانباً في الظل لماذا ظلالهم متشابهة ؟

.. تكاد لا تميز الظل الآخر من الأول .. ارسم  وجها عابسا للظل و اضحك من اعماقي  ضحكة لا اكاد اميز  فيها صوتي و ما ذلك الزمان,يقال ان الانسان شبيه نفسه مهما يتغير به الزمان ينجذب لتلك الأشياء التي عشقها في صغره .. مهما كبر, سواء كانت محببة لديه او يكرهها ..

فأننا دائما ما نبتاع اغراضنا من الدكان نفسه و من الرف نفسه و من  البائع نفسه  من دون ان نعي ان الوقت هو  الذي تغير و ذلك الدكان يبقى نفسه ..قد  تتغير أماكن الأشياء  قليلا عندما تحاول ان تبحث عنها  بعد مضي سنون  من المكان عينه و ما تغيرها  الا انها وقعت في طريق خطأ  وشارع خاطيء  ستفك شفرته و تمضي الى  الركن الآخر تبحث عنه ..  بحثا مملول  لتجد ان نفسك قادتك اليه  مرة أخرى  و لكن بروح رف آخر .. تلك هي الأشياء التي تبحث عنا و نحن نبحث عنها ..

ايتها النفس  ابحثي عن اشياء جديدة و لا تقوديني الى اشياء بحثت عنهاسابقا فما انتِ الا نفس عابرة و انا واقفة انتظر ما ستقوديني اليه

شذى الوادي

3 -4نوفمبر

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: