متى يستيقظ العبق؟

في هذه الليلة أذكرك..

أذكر العبيق الذي انتشر  بالأرجاء ..لا أعلم لماذا يذكرني بك ..ربما لأن اسمه ارتبط بأسمك .. شموع مضيئة تحاصرني ..تخبرني أن الروح قريبة بإضائة شمعة ..و ستصبح أقرب كلما أضئتي اكثر .. هل حقاً هو القرب هنا .. أم أن الروح دائماً ما تصبح شاعرية كلما تضاء شمعة .. ؟

استيقاظ الدخان .. هاجس آخر .. كما الأحلام.. كما النبوئات التي تصدق و تكذب .. تستيقظ الروح جانباً بعد  غفوة حلم .. و سقوط الوسن .. أتذكر  أو لا أتذكر .. أتذكر  بعد برهة لكني لا  اتذكر  حتى رؤوس  الأقلام .. فقط احساس بالأمان  بأن الحلم حوى وجوهاً أألفها ..استعدادي للاستياقظ دائما ما يواجهني بحزنٍ لا أريد ان استيقظ ..اريد ان أكمل القصة.

تساؤلات عجيبة تراودني حتى اني اكاد اشك هل أنا بمنام أم  هي بواطن أفكار داخليه أمر بها .. أم هي  مدرسة أخرى سأتعلم منها  حروفاً أخرى!!

أن تدمن عبقاً لحد الثمالة ..  هو استيقاظ  لن يأتي  الابقربه .. سأضيئك بقربي كلما أحسست  أني بحاجة   لقربك

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: