صوت مطر

تبعثني السماء من جديد بين كومة المطر و تغاريد الرياح .. أُماثلها ابتسامة تعلو  وجنتاي و ضحكة طفل وجد ضالته في حديقة الألعاب..مطر أبيض يصدق بالطهارة ,ناعم و شفاف هو الشعور بالأمان و الحب و الطمأنينة بأن الرب احتضن اصواتك  المسبحة بين ثنايا المطر..

حالة الرعشة و الانتفاضة تلك انبهتني .. لا ينبغي ان أدنسه..خلعت حذائي جانباً…الأرض باردة,سأمشي عليه حافية القدمين .. على أرض باردة مبللة بمطر طهر وطاهر سقط مُسبحاً, يالها من نعمة ..ألمح ضوء القمربين رُكام السحاب..يبدو منسحبا..تاركاً لي فرصة الاستمتاع وحيدة ..

مع  انخفاض حدته..أعلنت همساً هادئاً عد لي ايها المطر و تبسم بسمتك البيضاء لنا , كل ما أردت  دخول المنزل و كأنه بصوت ملائكي يخبرني..أمشي  مطرا مبللاً بارداً, دعي خطاياك يطهرها المطر..و كأنه يمسح كل خطيئة أخطئتها و كل خطيئة دنستني..

هقد أجتاحني  البرد ..أمسح قدماي المبللتان على عتبة المنزل السيراميكية..يهمس في داخلي صوت آخر لا تمسحيها دعيها تجف .. فتلك الخطايا نريد محوها .. برودة قدمي تستشعرني لغسلها بماء دافيء..لا ..لا لا اريد مسح بركة و حنة السماء عن قدمي الى  ان أتطهر.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: