هل أمسح لماذا ؟

,الحياة علمتني ان اكون كبيرة في كثير من الأمور التي ستستصعي عليي فهمها ..أولها “لماذا” فكممي فاهك عن نطقها, دعي الأمور تجري و تجري لأن الاجابة ليس من الضروري ان تتحصلي عليها دائماً بعد كل فعل ..او كل تردد ..

هكذا ولدت الظروف لجميع الأحداث و لجميع الأقوال و لجميع  التفاصيل .. كوني كبيرة لا تسألي لماذا فكري لماذا أسئل لماذا ؟ و هل هناك شيء يجري في هذه الحياة من غير تدبيره؟ من غير علمه ؟ فهو مسبب الأسباب ..

ندور و تدور معنا العجلة اين ما دار  تختبر كل تفاصلينا  الصغيرة و عيوبنا الكبيرة .. هل أنت كبيرة لتستطيعي حذف لماذا من القاموس  مثل ما حذفتي كلمات غيرها لم تحبيها و أنشئت قاموسا وهميا هو لك لكلمات سئمت ِمن سماعها  و شئتِ ان تقذفيها هناك في عقلك الباطني؟..

صعب ان اضع لماذا هناك  لأني أحبها و لأني أجدها تمرين عقلي للعقل  في التفكر و التدبر  و هي استفهام  لم يجرحني بقدر ما حسسني بالغباء في أوقات لا أجد اجابة لبعض التساؤولات التي لم أتفكر فيها حتى..

 وقفت التساؤلات تلك على منصة القفز و كل “لماذا” تقفز قفزتها  المستدرجة الى عمق البحر,  بعض التساؤلات طفحت  على السطح و بعضها ما زال غارقا  في انتظار طفوها على الماء لانتشال اجوبتها .. هي تلكم” لماذات”  التي  مازلت ابحث  عنها في البحر الذي غاصت به .. لكني كما ابتدأت  سأكون كبيرة و ابحث عن صنارة لاصطاد لماذا فمن الصياد  سأتعلم كيف يصبر على ما كتب الله له.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: