مهرج ربما

اي ضجر ٍ هذا  يلف اركان المكان .. اي حزن هذا ينتفض بين الركام ..عن اي مدينة هذه  التي صبغت وجهها أمام حدثٍ كان ..ذلك القناع القبيح  المبتسم لكل من كان ..كم اكره ذلك المهرج ,حقاً انا لا أحبه  فمنذ صغري و انا اكرهه فهو  يضع الكثير من المكياج و البودرة البيضاء أمام حُمرة حمراء بالروج الأحمر امام وجه حقيقي غير موجود في الحياة,ابتسامة زائفة ظل  فيها مشدود العضلات  اليوم قررت ان اتخلص من حقيقته فحملتُ سطلاً  من الماء,كان مبتسما لي فتفاجأ بصفعة  قوية من الماء,حاول ان يبقي ابتسامته  لكنه سرعان ما استوعب  ان ما قذفته به لهو ماء حار  قد ازال مكياجه القبيح ليتضح لي ان معالم وجهه اقبح  من صورته بالمكياج ,اخيرا استطيع ان ارى مهرجاً يبكي بحرقة..اجل قد فضحتك ههههه اقهه اقه عاليا..فهذا هو وجهك الحقيقي الذي  كم وددت  قبلها ان اعذبك بشخابيط من الروج على وجهك الأبيض المزيف  لترى ماذا يعني ان تُلطخ بالدم ايها المهرج الكاذب

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: