و شهيد آخريرحل بين حزن و غضب

ما زلت في صدمة .. ما زالت صورة الشهيد المبتسمة  تُرسم على ذاكرتي  كلما ومض اسمه ..هنالك شي يجذبك به ليست هي تلك الابتسامة ..هنالك أمر أكبر من ذلك .. و تيقنت ذلك بعد تشيعه المهيب ..  فأحباب الله من رحمة الله بهم ان يرزقهم محبة الناس ..فتحت السماء  ..كانت الغيوم بيضاء متباعدة..سقط مطر ليس حزينا فحسب بل متفجرا من البكاء ..و كانت السماء صافية , لهجنا  جميعا تحت قبة السماء المفتوحة بالدعوة على الظالم ,لابد كان بيننا  40 مؤمناصادقا ستستجاب دعوته , لا أؤمن ان امطار نيسان وحدها  يستجاب بها الدعاء .. فمطرُ و نحيب  يمتزجان لشهيد أدمى قلوبنا  في منظر كان الجبار يحرسنا بعينه ..شهيد مختار انضم  لقفالة قطار الشهداء التي لا  نعرف من سيكون آخر ركابها و متى .. اتوقف عن الكتابة الآن لأني لحد الآن لم أفق من صدمة جسدك يا صلاح .. رحمك الله و حشرك مع الشهداء الأبرار

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: