Archive for the Uncategorized Category

هل أرى صواب؟

Posted in Uncategorized on 27 August 2010 by Shatha Alwadi

الحياة هكذا, تعلمنا  ان نفتح عينا و نغلق عينا أخرى ..

 نكاد لا نصدق هل  ان ما نراه حقيقة أم لا ؟

 هل نحن على  صواب أم لا ؟

 كل ما اجد ضداً يخالفني الرأي .. أحاول أن افهم نفسي .. لماذا يرى الآخر ان ما يفكر به صحيحاً و لا اراه  كذلك ؟

 و هل انا على صواب ام هو على خطأ؟

كلٌ يتحمل وجهة رأيه .. فلا اريد ان انقاد في فكر من دون ان افكر به

 و  هل فكرت طويلا به ؟

و طبقت تلك المقولة رأيي صواب يحتمل الخطأ و رأيي غيري خطأ يحتمل الصواب.. لا استطيع ان افكر كيف لغيري ان يرى الصواب خطأ يجرم به  ربما على اعينهم غشاوة..

و ربما هم  تشابه عليهم الصواب و الخطأ.

 كل ما اعرفه ان هنالك قلوبٌ عليها رين كبير لا تستطيع ان ترى الصواب و ترى أفكارها السوداء هي قمة  الاحتمالات التي لا تحتمل الخطأ .

لي وطن أراد ان ينحاز إلى شطرين على رقعة شطرنج .. دقات الوقت تمضي و تلك اللعبة تجري ببطئها, تفتك قطع شطرنج بيضاء  هنا و سوداء هناك ,لكننا لا ندري متى ستنتهي اللعبة ؟ و من سيفوز ؟

 و هل يستحق الوطن ان ينفرد على قطعة شطرنج ؟

هي اللعبة التي تتخذ الصمت منحنى لها و تتخذ من السياسات وكرا لها ,اخاف ان ينشطر الفريقين بلا استراتيجيات و نسقط جميعا و لا يبقى وطن .

ايتها الأرض كفانا قهرا .. كفانا ظلما .. كفانا صمتا.. اننا نريد الحياة.

 

شذى الوادي

27-8-2010

ملاحظة : الصورة من عمل قهر ,جامعة البحرين 2006 ,شذى الوادي و اعتقد اني نشرته في البلوج  و هذا نص للعمل

قهر 2006,

أسمعوا صراخا من داخل أنفاسي..

اصرخ كثيرا من دون صوت

و حتى هواء..

مجرد ليونة تقاسيمي الخارجية

محاطة بقهر يتلبسه البياض و الأرق

انظروا الى ..

قهري الأبيض

شيبي الأبيض

وبالرغم من ذلك تحيطني هالة سوداء

لا استطيع التنفس ..اني اختنق

يداي مكبلتان بتكبل قهري

مهما استجمعت من قوة

اجد نفسي اقف عند النقطة نفسها

 

Advertisements

كمن يهوى الذي لا يحب ..

Posted in Uncategorized on 14 August 2010 by Shatha Alwadi

كمن يهوى الذي لا يحب ..

تقفزأساريرنا فرحا  بالظل الملاصق.. عندما نتذكر تلك الأمنيات الراسبة التي لن تعود و ترسم بظلالها على جدار ابيض عريض,

هكذا نحن نحب من لا نحب و نهوى من لا نهوى , ليس لأن الطيف الذي بداخلنا تنبأ  بذبذبات متقاربة و ليس لأن الوقت شارف على الانتهاء , فالوقت جالس  هنا لا يبارح  الطاولة بانقلاب الليل و النهار .

الظل اللصيق مجرد عنوان تتخذه مفزعاً للهروب من الاختلاء للا وطن , بحجم غرفة  تبحث  عن  اجتراح الظل و بُعد الزمان و المكان و غرفة الالتصاق .

تُقولب  بعضها بعضاً لترسم قالباً من الشمع ..هادئ متحرك .. حتى الذوبان .. قد يبوح الشمع  ما لديه و ينتهي الخيط من دون ان يبوح ما أراد قوله .. فعمره اقصر من  ان يبوح سريعا ما يريد , قد يحتاج يوما او  ثلاثة ايام ..الى ان يقترب الى حد الاحتراق و يبدا بالبوح سريعا .. ثم يتبدد القول  الى دخان عابر  يفيض باختناقه الغرفة .. انتهى الضوء .. انتهى الظل .. لم تنتهي الحياة .. مجرد اضمحلال نور  في سماء غرفة داكنة .. سرعان ما نعيد  ترتيب الاشتعال..لنشعل شمعة اخرى تحاول ان تضج في كياننا مرة اخرى صورة البحث عن الظل ..ارتماس الظل كارتماس النور .

نور..ظلام .. نور ظلام … نور ظلام

هكذا هو كمن يهوى الذي لا يحب  

شذى الوادي 

15-اغسطس 2010

دع عنك

Posted in Uncategorized on 3 June 2010 by Shatha Alwadi

هواء بحر

Posted in Uncategorized on 29 April 2010 by Shatha Alwadi
لم اجد الا نفسي.. وقفت هنالك أتأمل المدى البعيد .. لأول مرة  اعتصرتني الرغبة اريد ان أعوم الى هناك .. اريد ان اسابق نفسي، رميت نفسي بالشاطئ غير مكترثة بملابسي ، لكني  لم أعوم ، ظللت أمشي داخل البحر.. تذكرت حسن بطل فيلم  the kite runner  و اغنيته التي تتحدث عن الشيخ الجيلاني و كيف مشى على الماء و اعرف في قرارة نفسي انه شئ ممكن فقط لأؤلك الروحانين .. اردت الجري فوقه لأتمتع بحلاوة الايمان ، اما حسن الذي شاهدته هناك كان أيضاً طفلا بريئاً  لا يصدق ان في البحر حلزونات فيذهب لأمه ليتأكد من تلك المعلومة .. جميل ان تكتشف و جميل ان تعبر عن ما تكتشفه، وجهه كان حقا وجه الاكتشاف .. ليحفظه الرب.
اطياف عجيبة و متنوعة كانت هناك, اندماج السماء بالأرض باندماج الروح بالانسياب وبالمغادرة.. لك كل الحب يا روحي

و كانت سوداء

Posted in Uncategorized on 12 September 2009 by Shatha Alwadi
 

 

و كانت سوداء..

في لوحة كبيرة سوداء..كنت اكتبها

اكتب أسماء الأطفال الجدد

و تعرجات أخرى ..

شجرة لا اعرف لما خلقتها ؟

فلم يطلب احد مني ذلك!

كانت رغبة طفلة

ام شهوة طفلة بطبشور ازرق و احمر

ارددها عاليا

لا احد يأتي و يمسحها

اتركهها شهورا

و اعود بمثل ما هي

قليل تم مسحه

لكنها لم تمسح

في يوم  من الأيام

وجدتها و قد مسحت بالكامل

صرخت من مسحهاااا؟

لا اعلم لليوم من مسحها !

و أعيد كتابتها من جديد

بطبشور ابيض

كانت في حجرة غريبة,

فعلى بابها

كانت جدتي تجلس

تنفث في "قدوها"

رحلت جدتي

و رحلت السبورة معها بعيدا

لا اتذكر من كان اولا

فقط

أتذكر اني قلت لا طويلا

لا تنزعوا سبورتي

سؤال راودني الآن

ما كانت ذكرياتها بالنسبة لأمي؟

حديث بيني و بين نفسي

Posted in Uncategorized on 13 May 2009 by Shatha Alwadi
نفسي احملها كما اشاء …لم اجد  غيرها اكبلها معي ..
اخاطبها ساعة ما اريد و ما اشاء …
نفسي ايتها المجنونة ..تضحكيني في كثير من الأمور
لا اجد البوح بها الا اليك ..و لا اجرا ايضا ..
 
اتذكرين ما فكرنا به و ما راودتنا  من احاسيس
يا ترى هل سأفتقدها يوما ..تلك النفس اللصيقة
دائما ما قلتها لي انك مجنونة بعد ان نضحك سويا
دائما ما تقولي لي بعدها  استغفري ربك يا شذى
اجل ايتها النفس الراشدة ..تنتظرين انقلابي ساعتها  و تؤنبيني
اعجوبة انت يا نفسي اتعرفين ..!!
المواقف كلها ترسم طريقها  امامي
 
و اجد نفسي امام طريق ارسمه معك
ليس برسوماتي التي رسمتها و انا طفلة مراهقة
و لا بتلك الرسومات التي رسمتها و انا راشدة
اريد ان ارسم رسمة جديدة بعيده  عن تلك الألوان
خذي بيدي ايتها النفس الى الحقيقة

غربتي الكئيبة

Posted in Uncategorized on 28 November 2007 by Shatha Alwadi
بالرغم اني لا احبذ نشر كتابة  ما سبق ان كتبته هنا اي احب ان تكون الكتابات"طازجة"  متولدة في فرن اسمه بلوج شذى  لكني احببت  نشر هذه استثناء لك يا علي بعنوان غربتي الكئيبة
 
غربتي الكئيبة

 

جلست على ذرات رمال الشاطيء

ارمق الموج في مده و جزره

علني اجد بين ثناياه شوق بعيد

من بلد عشقت شواطئه  الصفراء

أيا نورس تحلق في الأفق البعيد

اتحمل رسالة من وطني الحبيب

من امي الحانية او من مصباحي العتيد

هل خاب ظني بك ايها النورس الكئيب؟

اما ابلغتهم عن لوعة غربتي

ومرارة ايامي في ظل اصبح بعيد

اما ابلغتهم ان الدمع يخالج مدمعي

و ان الشيب كسا شعري القاتم

اما ابلغتهم ؟؟

ويحك ايها الطائر فما عاد الجسم بقادر

على ان  يصمد بضعة الأشهر الطوال

ما بالك أتستهين بي و بقدراتي ايها الطائر البليد

بيدي  ان احطمك و  ان اسلبك من جناحيك

و اطير بهما الى موطني مبتهجا..

و هل يرق قلبي لفعل هذا بك ايها النورس الحزين؟

اطمئن فأـني لا اجزم على  فعل ذلك

لأني اخاف من بعدها ان لا اشم عبق الوطن

الذي تحمله بين طيات جناحيك مع نسمات البحر

و بعدها لن يبقى عندي امل في رؤيتك

و الأمل يبقى في وجودك

و في محياك

و في قدومك

 

شذى الوادي

©2003